آل عبدالرحمن وآل سعد.
حــي الله مــن لـفـانــا ويــاهــلا بــه
عـدد مـاغـردت أطـيــار وعـدد مـا هـبـت انـسـام
وعـدد نـجـوم الـسـمـاء وأســـرارها
وعـدد الـحـقـول وأزهـارهـا وعـدد الـصـحـارى ورمـالـهـا
يسعدني أن أرحب بك أجمل ترحيب
وأشكرك على انضمامك معنا بين أخواتك وإخوانك عائلتك في ربوع منتدانا
وان شاء الله تستفيد وتفيد..
وتبدعنا بقلمك المنتظر
وكلنا في انتظار مشاركاتك…
اطيب التحيات وارقها…
آل عبدالرحمن وآل سعد.

ملتقى لأبناء وأحفاد عبدالرحمن وسعد


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

بعض جرائم عائلة الأسد النُّصَيْرِيَّة في سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

ادارة المنتدى

avatar
Admin
عض جرائم عائلة الأسد النُّصَيْرِيَّة في سورية

محمود سليم | 13/10/1432 هـ

امتطت النُّصَيْرِيَّة حزب البعث، وتسلقت عليه، حتى تمكنت من رقاب الشَّعب السُّوري، رغم أنَّها لا تمثل عشرة في المائة، وأذاقت الشَّعب الذي يخالفها في العقيدة، ألوان الخسف والهوان، واستعملت التُّقية لتضليل الشَّعب، ويزعم المتسلط باسمها أنَّه مسلم، ويعلن أمام النَّاس، شهادة: أن لا إله إلا الله وأنَّ محمداً رسول الله، قال الله تعالىSad يخادعون الله والذين آمنوا وما يخادعون إلا أنفسهم وما يشعرون ). وجرائم عائلة الأسد، قديمة حديثة، وإليكم بعضاً من جرائمه قديماً، وبعضاً من جرائمه حديثاً.



من جرائم: حافظ الأسد النُّصَيْرِي، وأخيه: رفعت في سورية قديماً:
1- قتل الشيخ: مروان حديد: وهو شاب جامعي، مارس الدَّعوة الى الله، وعزَّ عليه أن يسمع مذيع البعث يقول:
آمنت بالبعث ربا لا شريك له وبالعروبة ديناً ماله ثان



فاعتصم بأحد المساجد، وقاوم الغزاة المقتحمين للمسجد، ثم اعتقل مرة أخرى، وفي السجن نقص وزنه من 80 الى 36 كيلو، ثم أعطي حقنة سامَّة، وفاضت روحه يوم الاثنين: 22 رجب 1396هـ.



2- حادث مدرسة المدفعيَّة: في حلب قام ضابط يدعى: إبراهيم يوسف بقتل مجموعه من الطُّلاب النُّصيريين، ومع ذلك ألصقت التُّهمة بجماعة الإخوان المسلمين، ليتمَّ القبض على آلاف من أعضائها، و ليعلَّق منهم على أعواد المشانق ثمانية عشر شاباً.



3- في مجال التَّربية والتَّعليم: جرى نقل وتحويل 500 من المدرسين والمدرسات المعروفين بغيرتهم على الإسلام، الى وظائف كتابيَّة وإداريَّة، بعيداً عن تخصصهم.



4- في مجال الجيش: منعت إقامة الصَّلاة، وصُفِّيَ من العناصر الإسلاميَّة، على يد مجموعات من القيادات النُّصَيْرِيَّة الكافرة، ووصل التنكيل بشعائر الله والسُّخرية منها، الى حد صبِّ الخمر على المصلي، وتجريده من ثيابه أثناء الصَّلاة، كما حدث للرَّقيب علي الزير، وللضَّابط الحوراني.



5- مصطفى عبُّود: طبيب شاب تخرج في جامعات ألمانيا الغربية، وعمل في حلب، توجهت السُّلطة للقبض عليه، أثناء علاجه لمرضاه، حاول مقاومتهم تكاثروا عليه، وجرُّوه من قدميه ورأسه، تدحرج على الدَّرج، عُذِّبَ في السِّجن، حتى كسرت ثلاثة أضلاع من الجانب الأيسر لصدره، وكسرت رجله اليمنى، وعطبت يده اليمنى، ثم قدم للمحاكمة، محاكمه هزلية، حكمت عليه بالإعدام، وحين علقوه على المشنقة، علقوه ميت.



6- ياسر غنَّام: في الثَّامنة عشرة من عمره، عرف طريق الحقِّ، وضاق بمظالم المجرمين، واعتقل أخوه الأصغر، وشُرَّدَ الأخ الآخر، واختار ياسر طريق الجهاد والمجاهدين، وشارك مع قلِّة من المجاهدين في معركة باب النَّصر، التي استمرت من المساء حتى الصَّباح: 19 / 8 / 1979م وشاركت فيها قوات سرايا الدَّفاع، والمخابرات، وأمن الدولة، والشُّرطة، والحزبين المسلحين، واستخدمت القذائف الصَّاروخية، لدكِّ بيوت المجاهدين، وسقط من القوات الحكومية، حوالي مائة، ولقي الله من المجاهدين خمسة: عصام قدسي، همَّام الشَّامي، إسماعيل اليوسف، رامز العيسى، وياسر غنَّام، وكان ياسر - رحمه الله - صاحب الرصاصة الأولى والأخيرة في المعركة.



7- سالم محمد الحامد: شاب في ريعان الشباب، والده عالم جليل ربَّى جيلاً، وأحيا موات أمَّة، ضاق بما يراه من حوله، من سفك للدم الحرام، ومن انتهاك العرض الحرام، من هدم البيوت بالقنابل والصواريخ، ومن تعدٍّ على بيوت الله.
دارت بينه وبين المجرمين معركة، هو وحده فيها، والله معه، والمجرمون مئات بأسلحتهم الخفيفة والثقيلة، ووقف على السُّلم، والمجرمون يصعدون، وكلما تجمع منهم عدد، ألقى عليهم قنبلة، حتى ألقى عليهم آخر قنبلة، سقط بعدها، وأحصى المجرمون قتلاهم، فإذا هم أربعون، وراحوا يحصون عدد قتلى الجانب الآخر، فإذا هو وحده، ليس معه من أحد إلا الله، قال الله تعالىSad وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ).



8- حسن محمد حسين: أستاذ الفيزياء النَّوويَّة، وهو تخصص نادر، ومع ذلك لم يفلت من الأيدي الخبيثة، اعتقلوه، وعذبوه، رغم احتجاجات أساتذة جامعة حلب ورئيسها، ثم قتل.



9- غفران أنيس: الأخت الدَّاعية، التي هتكوا عرضها، ثم ألقوا بجسدها في طريق مطار دمشق، وليلى الطالبة، بمدرسة القبالة، التي فعلوا بها، ما فعلوه بأختها غفران.
10- حرم المحامي أحمد موسى: الذي قتله المجرمون، لأنه لم يرشد عن المجاهدين، ثم أمسكوا بها لتدل على المجاهدين، فأبت فقتلوا ابنها أمامها، ثم حاولوا الاعتداء على عرضها.
11- نشرت جريدة الأنباء الكويتية في: 20 / 8/ 1980م، رسالة لأخت سجينة، كتبت لأمِّها تحكي لها ما تعرضت إليه في السجن!!!!.



12- مجزرة جسر الشُّغُور: شاركت البلدة المؤمنة سائر البلاد غضبها، على الحكم النصيري الكافر الدموي، بدأت المظاهرات في الصباح، فصعَّدت السُّلطة الموقف، وقلبته الى ميدان حرب، وصلت الموقع 16 حوَّامة، نصبت المدافع على التلال، أطلقت الصواريخ على البلدة الآمنة، لا تفرق بين رجل وشيخ، وامرأة وطفل، بدأ الأهالي يقاومون السُّلطة الباغية، ووقع الصِّدام الأول بالمنطقة الشمالية، فقتل من الوحدات الخاصة 16 عنصر، ثم توجَّه ألف من الوحدات الخاصة، لاحتلال منطقة السوق، فدارت المعركة بين الشَّعب الأعزل، والقوات الخاصة، المدججة بكل أنواع السلاح، والقذائف الفسفورية الحارقة، وكان حصاد المعركة:
مائة قتيل بين طفل، وشيخ، وامرأة، ورجل. ومئات الجرحى، وألف معتقل. وهدم، وحرق أربعون دكان. وكان من المناظر المتوحشة الدامية: طفل عمره 6 شهور، شق جسمه نصفين، أمام أمه التي ماتت لفورها، وطفل صغير، أرادوا قتله؛ فارتمت أمه فوقه لتحميه، فقتلوها بالرصاص.



13- مجزرة سجن تدمر: في اليوم التالي لمحاولة اغتيال حافظ الأسد، توجَّه شقيقه رفعت، على رأس قوة سرايا الدفاع، والوحدات الخاصة، تحملها اثنتي عشرة حوَّامة، وهبطت عند سجن تدمر الصحراوي، حيث يوجد آلاف من خيرة شباب سوريا ديناً وعلماً وخلقاً، وجمع المعتقلون، وصُرف الحرس، وأطلقت القوات المحاربة الرصاص على الأسرى العزل السجناء، فسقط حوالي 1850 شهيد، غير الجرحى، وقد شوهد رفعت الأسد، وهو يطلق الرصاص بنفسه من الطائرة، وبعد انتهاء المعركة، التي لا يحمل فيها السلاح إلا طرف واحد، قامت السُّلطة الباغية بحفر حفرة، القت فيها القتلى، ثم الجرحى، ودفنت الجميع.



14- مجزرة حماة في الثاني من فبراير 1982م:
بدأت مجزرة حماة في الثاني من شهر(فبراير- شباط) 1982م، حين باشرت وحدات عسكرية حملة على المدينة الواقعة وسط سوريا، وتم تطويق المدينة وقصفها بالمدفعية قبل اجتياحها عسكرياً، وقتل واعتقال عدد كبير من سكانها، وراح ضحية المجزرة عشرات الآلاف من أبناء حماة وفق روايات متعددة.
وتشير بعض التقديرات إلى سقوط ما بين عشرين وأربعين ألف قتيل، وفقدان نحو 15 ألفاً آخرين، لا يزال مصير عدد كبير منهم مجهولاً حتى الآن. فضلاً عن القتلى والمفقودين، فقد تعرضت المدينة الواقعة على بعد نحو: 200 كلم، شمال العاصمة دمشق، لخراب كبير شمل مساجدها، وكنائسها، ومنشآتها، ودورها السكنية، مما أدَّى إلى نزوح أعداد كبيرة من سكانها، بعد انتهاء الأحداث العسكرية. وتشير التَّقارير التي نشرتها الصحافة الأجنبية عن تلك المجزرة، إلى أنَّ النِّظام منح القوات العسكرية كامل الصلاحيات لضرب المعارضة، وتأديب المتعاطفين معها. وفرضت السُّلطات تعتيماً على الأخبار، لتفادي الاحتجاجات الشعبية، والإدانة الخارجية.
وبرَّرت السُّلطات وقتها ما حدث بوجود عشرات المسلحين التابعين لجماعة الإخوان المسلمين، داخل مدينة حماة.



وجاءت تلك الأحداث، في سياق صراع عنيف بين نظام الرئيس حينها: حافظ الأسد، وجماعة الإخوان التي كانت في تلك الفترة من أقوى وأنشط قوى المعارضة في البلاد.
واتَّهم النَّظام حينها جماعة الإخوان بتسليح عدد من كوادرها، وتنفيذ اغتيالات، وأعمال عنف في سوريا، من بينها قتل مجموعة من طلاب مدرسة المدفعية في يونيو/ حزيران 1979 في مدينة حلب شمال، ورغم نفي الإخوان لتلك التُّهم، وتبرئهم من أحداث مدرسة المدفعية، فإنَّ نظام الأسد حظر الجماعة بعد ذلك، وشنَّ حملة تصفية واسعة في صفوفها، وأصدر قانون 49 عام 1980 يعاقب بالإعدام كل من ينتمي لها، وتطالب المنظمات الحقوقية، بتحقيق دولي مستقل في أحداث حماة، ومعاقبة المسئولين عن المجزرة، التي تعتبر الأعنف والأكثر دموية وقسوة في تاريخ سوريا الحديث.






من جرائم: بشار الأسد النُّصَيْرِي، وأخيه: ماهر في سورية حديثاً:
1- أورد الكاتب في صحيفة الوطن الكويتية، فؤاد الهاشم تحت عنوان:" خاص وحصري ومؤسف ومخجل " تعليقاً كتبه: ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري، وقائد الفرقة الرابعة في الجيش، على تقرير أرسله إليه سبعة من كبار مساعديه العسكريين قبل يومين، يقولون فيه إنهم بحاجة إلى:« هدم وقصف المزيد من المساجد، في كل أنحاء سورية، لمنع المتظاهرين من استخدامها، كنقطة انطلاق إلى المظاهرات ».
يقول الهاشم: " إليكم تعليق هذا الولد: «ماهر» -حرفياً- على الاقتراح، مع الاستغفار للباري عز وجل:« إنَّ الله لم ينتخبنا لقيادة هذا البلد، والشعب السوري -أيضاً- لم يخترنا قادة له، عبر صناديق الانتخابات، إنَّ والدي استولى على السُّلطة والحكم بالقوة، ولا أحد يستطيع أن يسلبنا الحكم، حتى ولو كان الخالق ذاته، ولن نتردد في حرق كل مدينة سورية تقف ضدنا!! ».



2- في فجر يوم :25 - 4 – 2011: كرَّر الأخوان: بشار، وماهر الأسد جرائم والدهما: حافظ الأسد، وعمهما: رفعت الأسد، اللذَيْن ارتكبا فظائع حماة وحلب، بإقدامهما على ارتكاب مجزرة بشعة في درعا البلد، التي هاجمتها القوات الخاصة والجيش فجراً، وأفادت الأنباء الواردة من درعا، أنَّ دبابات ومجنزرات اقتحمت درعا، وسط قصف عنيف بثت تفاصيله شبكة: الثورة السورية ضد بشار الأسد، على الفيس بوك، وأُطلقت نداءات استغاثة، في مساجد المحافظة، وعبر مواقع شبكة التواصل، وقد سمعت المدن والقرى الأردنية المحاذية للحدود السورية أصوات إطلاق القذائف وزخات الرصاص. تأتي هذه المجزرة التي لم يكشف النِّقاب بعد عن عدد ضحاياها، ـ وإن كانت حصيلة أولية تحدَّثت عن عشرات الشُّهداء ـ فيما وردت أنباء غير مؤكدة من قناة السويس المصرية، تفيد باحتجاز السُّلطات سفينة محملة بأدوات القمع من إيران إلى سوريا، وتناقل النُّشطاء السوريون خبراً عن احتواء تلك السفينة على غازات سامَّة، زوَّدت بها إيران حليفها السوري بشار الأسد لقمع الثورة السورية، ويقول شهود عيان لقناة فرانس 24: أنَّ القوات المهاجمة تطلق النَّار على البيوت، وأنَّ الأهالي يبعدون النِّساء والأطفال عن جدران البيوت، وسط تكبير الرجال.



3- مجزرة حماة في عام 2011 م: هيَ مجزرة ارتكبتها قوَّات الأمن السورية، في مدينة حماة، بدأت يومَ الجمعة: 3 يونيو 2011 كردٍّ على حركة الاحتجاجات فيها. حيث احتشد عشرات الآلاف من المُتظاهرين في المدينة، خلال ذلك اليوم، تحت شعار: جمعة أطفال الحريَّة، بالرغم من فرض حظر تجول في شوارعها، فأطلق عليهم الأمن النار مسقطاً عشرات القتلى ومئات الجرحى.
وفي يوم التالي: السبت 4 يونيو 2011م، قام الأهالي بتشيع شهدائهم، وأثناء التشييع، انقض جنود الأسد وشبيحته، على جموع المشيعين، فقتلوا وجرحوا منهم الكثير.




4- حصيلة شهداء الثورة السورية حتى 30أغسطس2011م:
بحسب الموقع، الذي قال: إنَّه يعمل على جمع المعلومات من مصادر متعددة بعضها حقوقي، فإنَّ عدد الذكور الذين قتلوا على أيدي الأمن، والميليشيات التابعة لها بلغ: 2790 شهيداً، مقابل ما يربو على وفاة: 135 امرأة، منذ بداية الاحتجاجات المناوئة للحكومة السورية، في الخامس عشر من شهر مارس الماضي، وتتصدر مدينة حمص السورية وسط البلاد قائمة الضحايا بِ: 838 شهيداً، تليها مدينة درعا التي شهدت الشرارة الأولى للاحتجاجات بعدد: 678 شهيداً، خلال الأشهر الستة الأخيرة، فيما عرفت مدينة السويداء جنوب البلاد النسبة الأقل من القتلى بعدد يبلغ ثلاثة قتلى، حسب الموقع.



وبلغ عدد القتلى ذروته في العاشر من شهر يونيو الماضي في الجمعة التي أطلق عليها المحتجون "جمعة العشائر"، حيث بلغ عدد القتلى فيها 209 قتلى معظمهم في محافظة إدلب ومدينة اللاذقية على الساحل السوري.
وتشير إحصائيات موقع " شهداء سوريا " والذي يعرف نفسه بـ" قاعدة بيانات شهداء الثورة السورية" إلى أن عدد القتلى من الأطفال 183، موثقين حسب الاسم والمدينة ومقاطع الفيديو في بعض الأحيان، وهو عدد كبير مقارنة بالأعداد التي ذكرتها منظمات حقوق الإنسان في وقت سابقاً.



وفيما تحدث الموقع عن هذا العدد اللافت من القتلى، ذكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا، أن 22 من المتظاهرين والعناصر المنشقين عن الجيش بسبب رفضهم إطلاق النار على المدنيين، قضوا يوم الجمعة الماضية التي أطلق عليها جمعة "الموت ولا المذلة" وذكرت اللجنة في بيان لها أن 72 شخصاً لقوا حتفهم خلال الأسبوع الماضي الذي أطلق عليه الناشطون أسبوع "الصبر والثبات"
وأنتم تشاهدون عبر الأقنية الفضائية، على رأس كل ساعة، خلال 24 ساعة، جرائم عائلة الأسد ضد الشعب السوري الحر، فأين الغيورون على إخوانهم في العقيدة والدين؟؟.



اللهم يا صادق! يا قهار! يا منتقم! يا قوي! يا شديد البطش! يا ذا البطش الشديد!! عليك ببشار وماهر وأعوانهما، وجميع الطُّغاة الظَّالمين المعتدين وأعوانهم.
اللهم إنَّهم قد طغوا، وتجبَّرُوا، واعتدوا، فاللهم شتِّت شملهم، وقصِّر عمرهم، وخذهم أخذ عزيز مقتدر.
اللهم إنَّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم، اللهمَّ سلِّط عليهم سيف انتقامك، وشديد بطشك، وأنزل عليهم صواعق غضبك، اللهم دمِّرهم، وأهلكهم، واكفنا أمرهم .



اللهم إنَّا نسألك ياحي! ياقيوم! يا ذا الجلال والإكرام!! يا أحد! يا فرد! يا صمد! يا من لم يلد! ولم يولد! ولم يكن له كفؤاً أحد!! أسألك بقل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفؤاً أحد، أن تنصر إخواننا السوريين، وجميع المجاهدين في كل مكان، وأن تفرِّج كربهم، وتفك أسراهم، وتشفي مرضاهم، وتحقق آمالهم، إنك ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وآله وصحبه وإخوانه وحزبه .
[quote]
http://almoslim.net/node/152487


_________________
بنت عبدالرحمن
مؤسس ومدير المنتدى
http://absa.forumarabia.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى